منتديات نالوت لالوت
------------------------------------------------------------------------------------
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه


    قصر نالوت علامة في الفن والمعمار بقلم الأستاذ الهادي النامي

    شاطر

    yahia
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    عدد الرسائل : 677

    العمر : 33

    المزاج : هادئ
    تاريخ التسجيل : 05/04/2009

    قصر نالوت علامة في الفن والمعمار بقلم الأستاذ الهادي النامي

    مُساهمة من طرف yahia في 1/5/2009, 10:57 pm

    قصر نالوت



    قصر نالوت, علامة في الفن والمعمار
    بقلم الهـــــادي النامي


    على تلة مرتفعة من المدينة يقبع في صمـــــــت ووقار مطلا على الوادي بشموخ وكبرياء.. عين علـــى الطريق المؤدية للمدينة يراقبها وعينه الأخرى تسهر على المدينة , تحرسها من الغرباء والدخـــــلاء.

    ليس قصر نالوت قصرا حقيقيا , بل قلعة أو حصنا وإن كان الجميع يَعْرفونه ويُعَرِّفونه بالقصر وحوله نسجت الحكايات والروايات العديدة. الموقع الذي بني فيه تم إختياره بعناية ليكشف مدخل المدينة , فهو مرتفع بقدر يسمح لمن بداخله برؤية الطريق بوضوح ورصد المكان بعناية وكأنه برج من أبراج المراقبة في حصن من الحصون البابلية العتيقة , تم والحق يقال حيرة حقيقية تستولي على الزائر أو المشاهد, فإن كان الهدف الذي بني من أجله حربيا أو عسكريا فقط, فتمة أماكن أخرى في المدينة تصلح لهذا الغرض, وربما أكثر صلاحية من موقع القصر الحالي ولكن المشهد الجميل الذي يطل من السهل أو الوادي الذي يزدحم بأشجار النخيل والكروم والزيتون وعين الماء التي تجري متلألئة في الوادي, حيث تلمع أحيانا عندما يسقط عليها شعاع الشمس, فتصبح كأنها خيط من فضة يجري في شاعرية بين الأشجار عندما يبتعد الضوء عنه يتغير الشكل اللطيف إلى صورة مخيفة, فترى جدول الماء يتلوى وكأنه أفعى عملاقة أو تنين أسطوري يسرح ويمرح في ذلك الوادي الأخضر تأخذك الروعة والجلال وأنت تشاهد هذه المناظر الخلابة, التي تبدو للعين وأنت بباب القصر فتشعر أنه بني ليكون قصرا للراحة والإستجمام ولكن لاتلبت العين تتحول ناحية المبنى فترى الشكل الجامد الصلب والأحجار الكبيرة المتراصة جنبا إلى جنب والتي يشد بعضها بعضا بواسطة نوع من الجبس المصنع محليا من خامات الجبل .

    إن الطريقة التي بني بها قصر نالوت تدل على تفكير هندسي رائع, ذلك أن المساحة الصغيرة التي شيد عليها لم تقم عائقا في سبيل إستيعابه لجميع المواد الغذائية والتموينية التي كانت تخزن به وتذخر لوقت الحاجة والأزمات الصعبة .
    مازالت إلى يومنا هذا بقايا زيت الزيتون الفاخر ترقد في قيعان الجرار الكبيرة المصنوعة من الطين المحروق وبقايا زكائب القمح والشعير التي أعملت فيها الفئران أسنانها ,شاهدة على ماكان لهذا القصر من قيمة إقتصادية وعسكرية.

    إستعاض أهل نالوت أثناء بنائهم للقصر عن التوسع الأفقي بالتوسع الرأسي وهذا يدل على تفكير هندسي وإستنباط لأفكار فنية علمية, فعملوا فيها الحجرات الصغيرة الكثيرة العدد, وجعلوها طوابق بعضها فوق بعض تصل في بعض الأحيان إلى ثمانية ولكل حجرة باب صنع من جذوع النخيل, المقطوعة بمهارة شديدة وعناية كبيرة.



    ما إن تدخل من الباب الرئيسي الوحيد لهذا المبنى حتى تستولي عليك الرهبة والخشوع فا لإحساس بالإنتقال من الضوء إلى الظلام يترك في النفس آثرا بالإنقباض, وخاصة أن باب القصر يقود إلى ممر أودهليز مقبي ( شكل سقفه على هيئة القبو ) ,وهذا الممر الذي يتراوح طوله بين ستة وثمانية أمتار رصفت أرضه بالحجارة الصغيرة الملساء غير منتظمة الشكل, تمتد على جانبيه مصاطب إصطفت عليها زكائب بعضها شبه فارغ والآخر به حبوب تتنوع بين الشعير والحمص والحلبة والقمح والفول وغيرها من المواد.

    يتزايد إحساسك بالرهبة والجلال كلما تقدمت خطوة داخل ذلك الممر لأنك كلما تقدمت خطوة يتضاءل الضوء وتزداد الرطوبة الناشئة عن إحتجاب ضوء الشمس أولا وثانيا لضخامة وسمك الجدران الحجرية(1 ) التي تمنع وصول أو تسرب الحرارة إلى داخل المبنى ولكن لا يلبت الضوء أن يعود من جديد كلما إقتربت من نهاية الممر وسقوط الضوء من الطرف الآخر من الممر تبدأ عيناك بتبين بعض الكلمات والنقوش على السقف النصف دائري, بعض هذه الكلمات يتضح فيها الحرف العربي ولكن الكلمات مبهمة ,بعض أبناء نالـــــــــــــوت يعرفون جيدا هذه الكلمات ويقرؤنها بسهولة تبدو كما لو كانت محفوظة, وليست مقروءة لكن الأرقام واضحة والتاريخ فيما يبدو يرجع إلى عهد الأتراك .

    تبقى العين حائرة برهة بين الحروف والأرقام التي تبدو كأنها طلاسم سحرية تشد العين, فلا تجد فرصة لتتحول عن ذلك السقف الموشي بالوشم والنقش الذي تثير بساطته وعفويته الإعجاب فقد خلى تماما من الزخارف فيما بعض الرموز الإشارية مثل الكف والعين ورسوم العقرب والنجمة .

    لقد تم تنفيذ هذه الرسوم بأسلوب أشبه مايكون (بالفريسكو) الذي ظهر وأنتشر في البدايات الأولى لعصر النهضة الإيطالية .. رسمت هذه النقوش أو كتبت هذه العبارات على الجبس قبل جفافه الراجح أنها كتبت على فترات متفاوتة البعد , ولم يكن القصد منها الزينة أو الزخرفة بقدر ماكانت تسجيلا للتواريخ التي عملت فيها عمليات الصيانة المتوالية على حوائط وأسقف قصر نالوت .

    لا يحتاج المشاهد لكثير من الخبرة ليدرك أن هذه النقوش والكتابات التي تم تنفيذها بوسائل وأدوات بدائية إن لم يكن باليد المجردة وإستخدام الأصابع كأقلام للرسم والنقش والكتابة .

    حتى تاريخ كتابة هذه السطور لايعرف أحد على وجه التحديد من الذي قام ببناء هذا القصر, أو قل هذا المخزن الهائل ..؟

    ينتهي بك الدهليز الذي يقود من المدخل (ذو الباب الخشبي الضخم المكون من عدة كثل من جذوع النخيل أو خشب الزيتون العتيق المشدود لبعضه بطريقة الخوابير الخشبية التي تربط الألواح الطويلة بدعامات عرضية مثبتة بهذه الخوابير الخشبية التي تنفذ في كلا من ألواح الباب والدعامات في آن واحد) إلى ممر مستعرض مكون من صفين من الحجرات الصغيرة المتراصة أفقيا وعموديا بنظام عشوائي أو قل بغير نظام ما فلا الحجرات متساوية في الحجم ولا الإرتفاع ولا المسافات بينها متساوية طولا ولا عرضا ولكن هناك إيقاع خفي تستشعره عندما تنقل الطرف بين هذه الفتحات العجيبة التي تشترك في كونها مبنية من نفس الخانة وفي زمن واحد أو متقارب إلى حد ما.

    ويتركب الشكل المعماري للقصر من المبنى الخارجي الذي هو بمثابة السور أوالجدار الواقي, ثم كتلة الــــعمــــــارة الـــــــــــمرتــــكـــــزة في وســـــط الســـــور والــــمسقــــط الأفـــقـــي للـــقـــصر قــد يكــون أمـيل

    إلى الرمزية في شكله, فهو يكاد يأخذ شكل عين, فالإطار الخارجي للقصر ليس دائريا أو مربعا أو مضلعا, بل هو شكل أقرب إلى المستطيل .



    إن الجدار الخارجي أو السور يتجاوز وظيفة الحماية أو التسوير ليصبح له إستخدام آخر كمخازن أو حجرات للحرس أو مستودعات للذخيرة, بل أحيانا يصبح مرصدا للنجوم والأعمال الفلكية الأخرى.

    لقد تحول الحائط الخارجي المعتاد في القصور , المحيط عادة بالفناء المؤدي للسكن, إلى مجموعة من الحجرات ذات النوافذ الضيقة جدا أو قل ذات ثقوب تطل على الوادي والممر المؤدي للمدينة, ولا أحد يعرف ماهو السر في بناء حجرات ,ذات منفذ واحد ؟

    هــــذه الفتحات أو الثقوب رغم صغرها ودقتها لاتتواجد في كل الحجرات. يحتل طراز ( المخموس) المعماري الصدارة في تكوين الفتحات والأبواب والأقواس والأقببة.

    إن (المخمـــوس) هو الطراز المفضل في شمال أفريقيا والمغرب العربي وإن كان يبدو من خصائص العمارة في جبـــل نفوســـة لدرجة تكاد تجعله لصيقا بالجبل, أكثر من شمال أفريقيا. يقوم الطراز على تشكيل الفتحات والأبواب وغيرها ,وهو على شكل مخموس حيث تكون العتبة أحد الأضـــلاع أو القاعـــدة ثم قائما الجانبان وأخيرا الرأس على شكل مثلث متساوي الساقين ليس له زوايا حقيقية, بل أن زواياه ناعمة لارأس لها وأقرب غالبا للأستدارة. يبدو أن هذا الشكل قد برع في إنجازه أهـــــــل الـــــمنطــــقــــة والـــــمــنـــــاطـــــق الــــمجــــاورة مثـــــــل قــــصــــر ئــــزظــــــون ,قـــــصــــــــر در ج وقـــــــــــــــصـــــــــــــر الثـــلثــيـــن وقـــــــصـــــــــــر دقيـــــــــــجــــــــة و تــــــــــكـــــــوت .

    وتاغرويت (هل هذه المدينة يقيمون هذه الأبنية بأنفسهم دلالة على أنهم أجادوها وبرعوا فيها ,إذ لم نسمع بين الحرف المعروفة في هذه المنطقة بأن واحدا منهم بناء ؟.

    إن شكل الأحجار التي بني بها هذا القصر وطريقة رصها وترتيبها تدل على أنه بني بالجهد الذاتي للأهالي, دون الإستعانة ببناء أو اسطي أو غيره , وذلك إما لأنه كما قلنا لم يوجد من يحترف البناء أو لأنهم أودعوه أسرارا لم يرغبوا أن يعرفها أحد سواهم.



    أيا كان التصميم الذي هو في آن واحد نتاج لطبيعة الموقع , ومهارة الإنسان فإن القصر البنية نفسها دائما يتعلق الأمر بعضوية حية عديمة الشكل ولافقارية إلى حد ما تتلاصق خلاياها وتتكدس في غير نظام لاوجود فيها لهيكل جامع كل ما في الأمر غرف مقببة ( ذات قبب ) بعضها فوق بعض بطريقة عشوائية حتى تلامس علوا مقلقا ويرتفع أحيانا قصر نالوت المنهار جزئيا عن سطح الأرض بحوالي عشرة أمتار وحسب الروايات فقد كان يحتوي عندما كان كاملا 515 غرفة لم تبقى منها سوى360 فالإنهيار هنـــــــــــا من الأشياء المتواترة الحدوث ولئن كان كل مالك مجبرا على الإعتناء بمكانه في القصر لكن يحدث مع ذلك أن تحدت تشققات فيه وتتسع إلى أن تستدعي تدخلا جماعيا فقد حدت مرة أن إنهار جزء بكامله من قصر نالوت فأتى على منازل مجاورة عن آخرها,

    مخلفا قتيلين,تم أعيد بناؤه بعد ذلك واليوم أيضا هناك جزء مهدد دائما باالإنهيار, لكن لاأحد من الناس يكترث لذلك.

    إن الإرتفاع المبالغ فيه قياسا على نسبة المثانة في هذا القصر وانكشاف الجدران الخارجية والموقع المرتفع الوعر وكذا تكدس المنازل حوله كل هذه المواصفات تذكرنا بالقصور الأوروبية في العصر الوسيط والحال أن الأمر لا يعد أن يكون مخزنا حصينا يودع فيه الناس أثمن ما لديهم أي المؤن التي يقتاتون منها إلى موسم الحصاد القادم وبما أن السكان يقضون عدة أشهر خارج بلادهم, فــمن الضـروري أن تكـون خيراتهم في مأمن وبمنأى عن يد تتلاعب بها ولهذا السبب نفسه يتوفر قصر نالوت

    الذي عبت به لفترة طويلة قبائل ( ورغمة ) التونسية, على باب كثير الولوج من جهة الشمال وقد أغلق بعد ذلك بجدار وشق آخر من جهة الشرق مفتوح على بلاطة وناتئة لصخرة صغيرة مما يضطر الناس إلى الإصطفاف على الطريقة الهندية في إنتظار الدخول ويمنع على من يمتطي ظهر جواد الدخول إليه فالمدخل عبارة عن زاوية مستقيمة تسهل عملية منع الولوج إلى داخل القصر .

    أما إذا نجح اللصوص في تجاوز كل هذه الصعاب والموانع المتعلقة بالولوج فاقتحموا الباب ووصلوا إلى الداخل, فإن عملية النهب والسرقة ليست بالأمر الهين ذلك أن الأمر يتطلب تدريبا طويلا لأجل تسلق هذا القصر ومهارة فائقة لأجل الصعود سبعة إلى إثنى عشر مترا بدون درج ولا سلم يستعان هنا فقط ببعض الأحجار الخشنة أو بعصى نادرة مغروسة في الجدار أو بثقوب مهيئة لذلك, تتبت فيها الأيدي والأرجل وعمليات السقوط أثناء محاولة الصعود هي من الأمور المتواترة حتى في صفوف المتعودين على هكذا تمرين وما أن يصل المالك إلى الغرفة حتى يرفع أوينزل مؤونته بواسطة حبل,كذلك بجذوع النخل,ذات العريضات المتنقلة لتلعب دور سلم أو درج متحرك شريطة عدم فقدان مستعمليها للتوازن أثناء تسلقها.

    تتخذ الغرف شكل طبقات على ضفتي زقاق مستطيل وكذلك أبعادا مختلفة جدا تبعا لموقعها في البناية ككل غير أنها تتشابه كلها يتعلق الأمر بحجرات ضيقة واطئة وطويلة, أوبالأحرى بأروقة صغيرة يتراوح طولـــــــــــها بين ثلاثة إلى خمسة أمتار في المتوسط, أما علوها فنادرا ما يتجاوز مترا إلى متر وعشرين سنتيمترا والعرض مابين متر و20 سم إلى متر و50 سم .

    معنى ذلك أننا نتحرك في داخلها بصعوبة وندخل إليها عبر بوابات صغيرة وعالية, يبلغ طولها حوالي 70 سم مصنوعة من ثلاثة إلى أربعة ألواح نخيل,يخترقها عرضا خشب من شجر الزيتون, مثبتة في محور خشبي من الشجر نفسه لاقفل ولا مفصلة ولامسمار الكل مصنوع من خشب بما في ذلك المفتاح الضخم الدافع للمزلاج وفي طرفيه وتدين أو ثلاثة على غرار ما نجد في عموم جبل نفوسة ومنذ مدة غير بعيدة نلاحظ أن بعضها تحتوي على قفل حديث الصنع نسبيا.

    معظم الغرف مقببة والإكثار من هذه القبب هو الضامن الوحيد لمثانة البناية, غير أنها غير منفصلة عن بعضها البعض أحيانا إلا بلوح نخيل أوعارضات من خشب شجر الزيتون عليها سعف (ج : سعفة ) وتربة مسحوقة ,ينقص عمقها كلما زاد إرتفاعها لأنها متباعدة عن بعضها والأكثر إرتفاعا من بينها هي الأصغر كذلك, أغلب الغرف مقسمة إلى أجزاء, ونادرا مالا نجد حائطا يبلغ طوله بضع سنتيمترات, يقسمها على الأقل إلى شطرين وغالباُ مايزداد إرتفاعها طردا, بصفة خاصة في المخازن السفلى المتواجدة فوق المنحدر أما العمق فينقسم إلى طابقين قد تكون للمخزن كذلك أبعاد ضخمة, فنجده منقسما في حالات إسثثنائية إلى أربع أو خمس خانات كبرى, بل حفرت غرف تحت الأرض في الصخر الصلد يتعلق الأمر بمغارات حقيقية يصعب الولوج إليها, وتنفتح في الأغلب الاعم على بئر يبلغ عمقها حوالي متر وخمسين سنتمترا إلى مترين ومن الوارد أن تتواجد بها كذلك غـــــرف كبيرة وقديمة منقســـمة إلــى نصفين على مستوى الطول وبها اليوم بابان بإختصار فالمخازن تتشابه كلها, وقد تكون لكل واحد بعض الخصوصيات المتماشية مع ذوق مالكه .



    عادة ما تكون هذه الغرف مليئة إلى حد ما حسب الأعوام والمواسم لاتوضع خوابي الزيت الوازنة إلا في الغرف المتواجدة في الطابق السفلي أو تحت الأرض وفي الغرف الأخرى تضطر للمشي منحني الظهر أوحتى على أربع,وســط أكوام من الشـــــعير والقمح مفصولة عن بعضها ونرتطم بسلل حلفاء كبيرة ومفتولة تسمى (رونية) بداخلها ثمر أو تين. وقد نرتطم أيضا بجلود ماعز مملوءة عن آخرها بالدقيق ومتدلية من القبة وقد تطأ أقدامنا كيسا مهترئة أوقربة قديمة أوعلبة متهالكة بإختصار كل بقايا الأواني عندنا والتي تكون لها هنا قيمة مؤكدة. لكل مالك مفتاح مخزنه الخاص, وعادة مايتركه لدى الحارس ( 3 )مقابل أجر عيني , تملك كل عائلة غرفة – غرفتان أوثلاث أوحتى خمس غرف حسب طاقتها أما المعدمة فلا تملك شيئا من ذلك تتكدس أحيانا بالزقاق سلل حلفاء كثيرة تحتوي على الشعير والقمح وهما مؤونة من لايملك مخزنا أومن يتخوف من الفئران أو خنفسة الحبوب.

    كل واحد يتمتع بالملكية الكاملة لمخزنه الخاص على غرار منزله, لكنه مجبر على الإعتناء به وهذا أمر مفهوم لأن التقصير في هذا الباب قد يؤدي إلى إنهيار جزء من البناية , يشكل هذا التجمع من المخازن الفردية عضوية حية تعجز لغتنا عن تصنيفها فهو لايعود إلى المجموعة ولا إلى الجماعة لأن كل واحد مالك لمخزنه فيه ولايمكن إعتباره أيضا تعاونيه القصر عبارة عن تجمع من الغرف كما المدينة هي تجمع من البيوت.

    وظيفة القصر هي بالمقام الأول نتاج للأقتصاد الزراعي ونمط العيش الترحالي إلى حد ما لعموم السكان فالناس الذين يتغيبون لعدة أشهر عن منازلهم في أمس الحاجة إلى أن تكون أمتعتهم وهي المؤونة في حالتنا مأمونة ومحفوظة في هذا الإتجاه يمكن تشبيه وظيفة القصر بوظيفة المصرف أو البنك في أيامنا هذه ويعتبر هذا المخزن الحصين إذن كما كان على الأقل, حيث صمد في وجه عمليات التفكيك الممنهجة (1) بمثابة العنصر الأكثر تمثيلية, بل ورمز الجماعة فالمدينة لا توفر كل هذه الإيجابيات الموجودة بالقصر بالنسبة للكثيرين من الناس, فهي مكان يملكون فيه بيتا متواضعا جدا يمكن التخلي عنه في أي وقت خلافا للقصر الذي تودع فيه المؤن طيلة السنة بأمن وأمان ,قد يغير اللالوتي بيته لكنه لن يغير مخزنه ,قد يغادر المدينة ولكنه يترك فيه كل مؤونته وزاده .

    يوحي القصر بغرفه المتراتبة بصورة النخروب من شمع العسل الذي يضع فيه النحل العسل أو بصورة أخــــرى برج حمام ضخم الباب الوحيد للغرف مفتوح على ضفتي زقـاق مــستطيــل وتـــشكــل جــــدران الـداخل مجـتمعة الحائط الخا رجي للبنـأيـة بـهـا ثـقــوب صـالـحـــة للتهوية(2 ). وإذا نظرنا إلى القصر من بعيد نجده يمثل مظهراُ من مظاهر القلاع المحصنة بجدرانها السامقة والمكشوفة .

    يبقى قصر نالوت لغزا محيرا وأثرا فنيا وقيمة تاريخية ينبغي الحفاظ عليها ويبقى السر الذي من أجله بني بحق وتبقى الروايات والأساطير التي تروي عنه بحاجة إلى مزيد من السرد والكتابة وبحاجة إلى مؤلفات وكتب ومتخصصين ولكن هذا جهد متواضع لمن يرغب في التعرف أما من يرغب في المعرفة فيجب أن يزور بنفسه هذا الأثر ويملى عينيه ويشبع عقله وفكره, ثم بعد ذلك يقرر إن كان جهده ذهب هباء أم حصل على معلومات وحقائق تستحق تعب السفر إلى نالوت.
    وشكرا
    avatar
    مياده
    مشرفة المنتدى العام

    عدد الرسائل : 1446

    تاريخ التسجيل : 29/04/2009

    رد: قصر نالوت علامة في الفن والمعمار بقلم الأستاذ الهادي النامي

    مُساهمة من طرف مياده في 2/5/2009, 5:35 pm

    Smile بجد شكرا على المعلومات الرائعة
    شي جدا عجيب
    ذكرني بحضارت الفراعنة
    بس انا مو فاهمه ايش يعني لغة الفرسكة
    هذا طبعا اذا كان لفظي لها صح وانا اشك
    اتمنى هذي المعلومات اكبر عدد ممكن يستفيد منها ويعرفها شكرا على مجهوداتك انت وخميع الاخوان

    yahia
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    عدد الرسائل : 677

    العمر : 33

    المزاج : هادئ
    تاريخ التسجيل : 05/04/2009

    رد: قصر نالوت علامة في الفن والمعمار بقلم الأستاذ الهادي النامي

    مُساهمة من طرف yahia في 2/5/2009, 7:09 pm

    sunny أزول فلاون شكرا اختى ميادة على مرورك وأن شاء الله استفدتى من هذا المقال وأن شاء الله يستفيد الجميع من هذا الموضوع مع تحيات أنفوس يدرا أنبراء
    تنميرت

    اللالوتي
    المدير العام

    عدد الرسائل : 1388

    العمر : 29

    المزاج : عال العال
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : 07/04/2008

    رد: قصر نالوت علامة في الفن والمعمار بقلم الأستاذ الهادي النامي

    مُساهمة من طرف اللالوتي في 3/5/2009, 8:35 pm

    أخي يحي
    شكرا لنقلك لهذا المقال
    للطيب والمحترم جدا الهادي النامي
    تقبل فائق احترامي


    ----------------------------------------------------

    yahia
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    عدد الرسائل : 677

    العمر : 33

    المزاج : هادئ
    تاريخ التسجيل : 05/04/2009

    رد: قصر نالوت علامة في الفن والمعمار بقلم الأستاذ الهادي النامي

    مُساهمة من طرف yahia في 4/5/2009, 1:14 am

    I love you أزول فلاون حقيقة اشكركم على المرور والتعليق وأتمنا الأستفاذة للجميع أما بالنسبة الأستاذ الهادى النامي حقيقة شخص نكل له كل الحب والأحترام والتقدير فالذي لا يعرفه يجب عليه ايعرفه فهو موسوعة وباحت في التاريخ وخصوصا تاريخ مدينة لالوت وحقيقتا عرفته شخصيا ودائما عندما كنت في لالوت أجلس وأستمع لحديثه عندما نلتقي سواء في الشارع او اى مكان اخرى فبحديثه يجعلك تنسجم معه وتستفيد منه ومن معلوماته فحقيقة له كل الحب والتقدير وله الشكرالجزيل لما يقدمه من اعمال ونتمنا له كل التوفيق والسداد في اعماله وأقول له اشتقت لحديتك والمناقشاة التى تدور بيننا وأتمنا له الحياة الطيبة ولأهله وان يمتعنا دائما بأعماله
    تنميرت

    yahia
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    عدد الرسائل : 677

    العمر : 33

    المزاج : هادئ
    تاريخ التسجيل : 05/04/2009

    رد: قصر نالوت علامة في الفن والمعمار بقلم الأستاذ الهادي النامي

    مُساهمة من طرف yahia في 4/5/2009, 1:14 am

    I love you أزول فلاون حقيقة اشكركم على المرور والتعليق وأتمنا الأستفاذة للجميع أما بالنسبة الأستاذ الهادى النامي حقيقة شخص نكل له كل الحب والأحترام والتقدير فالذي لا يعرفه يجب عليه ايعرفه فهو موسوعة وباحت في التاريخ وخصوصا تاريخ مدينة لالوت وحقيقتا عرفته شخصيا ودائما عندما كنت في لالوت أجلس وأستمع لحديثه عندما نلتقي سواء في الشارع او اى مكان اخرى فبحديثه يجعلك تنسجم معه وتستفيد منه ومن معلوماته فحقيقة له كل الحب والتقدير وله الشكرالجزيل لما يقدمه من اعمال ونتمنا له كل التوفيق والسداد في اعماله وأقول له اشتقت لحديتك والمناقشاة التى تدور بيننا وأتمنا له الحياة الطيبة ولأهله وان يمتعنا دائما بأعماله
    تنميرت
    avatar
    nuri
    المراقـــب العــــام

    عدد الرسائل : 1037

    العمر : 54

    المزاج : مشغول البال !!
    تاريخ التسجيل : 21/12/2008

    رد: قصر نالوت علامة في الفن والمعمار بقلم الأستاذ الهادي النامي

    مُساهمة من طرف nuri في 5/5/2009, 10:19 pm

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    مشكور اخي يحيى على تقديم هذا الموضوع الشيق الجامع عن قصرنا المهيب . والحق اني اعترف بان بعض المعلومات كنت اجهلها قبل ان اقرأ هذا المقال الرائع , وقد اسعدني ان يكون صاحب المقال صديقي العزيز الهادي!! سعدت لانه اخيرا اصبح بامكاننا ان نلج عقل هذا الرجل الكتوم وأن نحاول فتح ذلك الصندوق المغلق الذى يحوي العديد من كنوز المعرفة وخاصة حول تاريخ المنطقة ويبدو اياأخي يحيى بان الاستاذ الهادي صديقا مشتركا لكلينا فالنعقد العزم كل بطريقته على اقناعه بالاشتراك في منتدانا ليساهم مباشرة بابداعاته مع أني اعرفه واعرف علاقته بالاعلام لانه حدثني مره على امور تتعلق بحقوقه الادبيه التى سيئ استعمالها وتم نسبها الى اشخاص كان من الواجب عليهم ان يذكروا صاحب اعمل الادبى وليس لانفسهم !! ما اود قوله ان الرجل مر بتجربة غير مشجعة ولكن انشاء الله سنقنعه بأى طريقة للاشتراك معنا فى المنتدى فى اول فرصة ستتاح تانميرت


    ----------------------------------------------------


    yahia
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    عدد الرسائل : 677

    العمر : 33

    المزاج : هادئ
    تاريخ التسجيل : 05/04/2009

    رد: قصر نالوت علامة في الفن والمعمار بقلم الأستاذ الهادي النامي

    مُساهمة من طرف yahia في 5/5/2009, 10:33 pm

    I love you شكرا لك اخي نوري أتمنا ان اقدم شئ بسيط الى الأستاذ الهادى وأن أعرف به حقيقتا هو موسوعة في التاريخ وكما ذكرة أخي نوري أن الأستاذ الهادى مرة بضروف صعبة وخصوصا مشكلة حقوق النشر وأنما أرتوا بهذا الموضوع الى تعريف الناس بهذه الشخصية فهو شخص أكل له كل الحب والتقدير لما يعمله من اجل بلدته وأتمنا أن ينظم الأستاذ الهادى الى المنتدى حتى يتعرف عليه العالم عن قرب ويمتعنا بكتباته واعماله ونسأل الله أن يوفقه لما فيه خير
    تنميرت
    avatar
    ازم
    مشرف منتدى الشعر والخواطر والقصص

    عدد الرسائل : 2413

    العمر : 35

    الموقع : htt:p//naluty.forumchti.com
    المزاج : معاك
    تاريخ التسجيل : 13/12/2008

    رد: قصر نالوت علامة في الفن والمعمار بقلم الأستاذ الهادي النامي

    مُساهمة من طرف ازم في 6/5/2009, 3:54 pm

    اولا اشكرك على نقلك لهذا الموضوع والذى كتبه الاستاذ الهادى
    ومن جهة اخرى جعلتنى اذهب اليه لاتامله من جديد على الرغم من انى من سكان نالوت
    الا ان المقال جعلنى اكتشف اشياء لم اكن اعرفها
    واجمل منظر يعجبنى هو الجلوس امام باب القصر وتامل المنظر

    تحياتى

    yahia
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    عدد الرسائل : 677

    العمر : 33

    المزاج : هادئ
    تاريخ التسجيل : 05/04/2009

    رد: قصر نالوت علامة في الفن والمعمار بقلم الأستاذ الهادي النامي

    مُساهمة من طرف yahia في 6/5/2009, 9:11 pm

    sunny نعم حقيقتا لا يوجد مكان أفضل من هذا المكان لتأمل والتمتع بالمنظر الجميل وأنا حقيقتا استمتع بالجلوس هناك وكنت أذهب الى القصر كل يوم بعد صلاة العصر واجلس هناك حتى المغرب أما الأن افتقدها ودائما عند وقتي الفارغ هنا في الغربة أقول لو أنني موجود الأن في لالوت لذهبت الى القصر وامضيت وقت الفراغ فيى الجلوس امام القصر وأن شاء الله ياتى يوم وأعود للوطن وأجلس هناك عند باب القصر والمطل على غاية تالا تنميرات

      الوقت/التاريخ الآن هو 25/6/2017, 9:11 am