منتديات نالوت لالوت
------------------------------------------------------------------------------------
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه


    قصر اتكويت

    شاطر

    اللالوتي
    المدير العام

    عدد الرسائل : 1388

    العمر : 28

    المزاج : عال العال
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : 07/04/2008

    قصر اتكويت

    مُساهمة من طرف اللالوتي في 3/5/2008, 6:27 pm


    بين سهل الجفارة وقدم الجبل شمال مدينة نالوت تمتد سلسلة من التلال تخترقها شعاب صغيرة تنفرد بتضاريس مميزة تجمع بين الجبال والهضاب وتندرج شمالاً إلى أراضٍ منبسطة يتوسطها جبل مخروطي الشكل مرتفع يطل على المناطق المجاورة . وخلف تلك التلال والروابي ومن خلال الضباب يلوح غرة الفجر وتبدأ رحلة النهار .... تشحن السحب بأضواء الشعاع الباكر وتنتشر ألوان الطيف في السماء وتشرق الشمس على أعالي البقاع ، وتتسابق أشعة الصباح لتقبل جبين الجبل .
    وها هي الهضاب تستحم في شعاع الضحى ، وقد تصدعت صخورها من عوامل المناخ ، ونقش الزمن خطاه على تلك السفوح .هناك نصب ذلك الجبل المخروطي بين سلسلة الهضاب جنوباً والسهول الممتدة شمالاً ، مما جعل منه مرتفعاً مميزاً يطل بكبرياء على جميع الأراضي المحيطة .
    كان من البديهي أن يجتذب هذا المرقب الفريد أولئك الوافدين الأوائل الباحثين عن مكان للإقامة والاستيطان ، وكان لوفرة المياه الجوفية بالقرب من ذلك القصر الطبيعي ضمان لأهم ضروريات الاستيطان والتعمير .....شيد قصر (( اتكويت )) على قمة ذلك الجبل فصار منارة للبقاع ومرقباً تنبعث من الأنظار إلى كل صوب ، فكان القلعة والحصن وبرج المراقبة ومهداً لتعاقب الأجيال .
    عل التحصن ضد الغزاة في مقدمة الدوافع لاختبار تلك القمة مهدا للديار ، ولكن عامل النزهة وحب التمتع بإطلالة النظر إلى الأفاق المترامية وعشق الطبيعة ، لابد أن يكون له دور في اختبار ذلك المقطن .
    أُنشِئَتْ المساكن الأولى في قمة ذلك الجبل ، وقد بُنِيَتْ بالحجارة والحبس وهي مواد متوفرة محلياً ، ولكن من الصعب تصور معاناة الإنسان لرفع تلك المواد إلى قمة الجبل ، أضف إلى ذلك الكميات الهائلة من المياه التي استخدمت في عملية البناء والتي كانت تجلب من الآبار المجاورة .
    ومع مرور الزمن ونمو القرية امتدت رقعة العمران واستغلت جوانب الجبل في نحت المساكن (( الدواميس )) ولكن النمو السكاني وتطور الحياة أدى إلى الانتشار في المناطق الملائمة لنشاط الزراعة وتربية الحيوانات .كما تتناثر معالم البيئة في لوحاتها المتعددة بين الأدوية والهضاب وتتميز بتنوع تضاريسها وتباين لوحاتها الجمالية بين الشعاب والسواقي والرباطات القديمة الشهيرة بأشجار التين والنخيل ، والجمع بين خصائص الغطاء النباتي وتنوع التركيبية السطحية للمنطقة بين أودية تنام في أغوارها الظلال ، وسفوح تتراقص على قممها الأطياف .
    إن هذا الفضاء الطبيعي الرحب يفتح الأفاق أمام الباحث عن لوحات الجمال والسكون والاقتراب من مباهج الطبيعة ومصادر الإلهام خاصة في ثوب الربيع الأخاذ وألوانه البديعة .ما تتعرض له المنطقة أحياناً أثناء سنوات الجفاف وندرة الأمطار يؤثر في حياة الإنسان ونشاطه ، ويخيم على البيئة شبح الشيخوخة والذبول وهو ما يعرف عند العامة ( بالزمة ) ويواجه السكان تلك الشدائد التي اعتادوا على تعاقبها بالاعتماد على وسائل الزراعة الحديثة في الري وتوفير أعلاف الحيوانات و الإنتاج الغذائي .تتجه الأنظار إلى السماء ويتابع السكان حركة السحب مع بداية فصل الخريف في انتظار الغيث النافع ........ وتمضي السنوات العجاف بعد انتظار قد يطول .
    لكن وبعد حين ينهمر المطر ليسقي تلك الروابي وتستحم الشجيرات الظمأ في زلال الغيث وتمسح عنها غبار الجفاف وتسيل الأودية والشعاب وتحي الأرض بعد موتها وتتجلى قدرة الخالق العظيم في إحياء الكون وتصريف شؤونه ، وتتعالى التسابيح بالحمد والشكر للذي ينزل الغيث وينشر الرحمة .
    بذلك يتجدد شباب الأرض وتعود النظرة إلى تلك الربوع ويشرق نور الحياة ، ويختال الربيع الطلق معبراً فتوة وشباب الزمن ، وتفوق روعة الحسن حد الوصف ، ويتجدد اليقين بأن الأرض هي الأم التي لا تموت .
    نضج الزرع وذهب الموسم ألوان تلك الحقول وتمايلت سنابل الخير مع النسيم ، وابتهج الناس بمحصول زراعي وفير يخلد هذا العام ضمن سنوات البهجة والنعيم
    تعايشت حرفتا الزراعة وتربية الحيوانات رغم ما يبدو من قسوة البيئة التي تغطيها الطبقات الصخرية في الجهات الجنوبية حيث الرباطات القديمة التي تعتمد على الزراعة البعلية ، التي تستخدم كمناطق رعوية تنمو فيها الأعشاب والشجيرات في المنحدرات والسواقي .
    إن هذه المرتفعات استخدمت كسدود وقائية وتحصينات دفاعية عندما خاض المجاهدون معركة اتكويت الخالدة في هذه الهضبة ضد الغزاة الطليان سنة 1915م...... هناك دارت إحدى ملاحم البطولة المشرفة في جهاد هذا الوطن ورددت هذه الجبال صدى المعارك وسقط على أديمها الشهداء ، وامتزج ترابها بشظايا القنابل وأشلاء الغزاة .
    تمثل مشاريع التنمية الزراعية الخطوة الأولى التي غيرت من معالم المنطقة وبعثت فيها الخضرة ونما على نطاق واسع ، ثم توالت إنجازات الفاتح العظيم التي شملت مختلف المرافق كالطرق والكهرباء والإسكان والتعليم والصحة والاتصالات وغيرها .كما إن العمران الذي كان محصوراً في القصر لعدة أجيال امتد وانتشر في جميع الاتجاهات ، وازدادت المنطقة بالمشاريع الانتمائية في مختلف المجالات ، وبعثت الأمل والحياة في هذه الربوع في قفزة جبارة أكدت شمول الإنجازات التي شهدتها وستشهدها الجماهيرية العظمى بفعل ثورة الفاتح العظيم .
    وفي الأمس البعيد بدأ الأوائل ترويض هذه البقاع المتوحشة وصارعوا الطبيعة الصلبة لمواصلة رحلة العمران والارتباط بالأرض لازالت تلك الآثار تمثل الرسالة التي خلفها الأجداد والأحفاد ، ولازال الوقوف على تلك الأطلال يجدد الإحساس بالعمق التراثي ، ويؤكد أن التقادم سمة الخلود ورمز القيمة الحضارية لتلك الآثار
    وعندما نحاول اليوم قراءة واستنطاق الدلالات المعبرة التي تزخر بها هذه الفيافي , نستلهم أهازيج الطفولة ومهاجاة الأجداد التي يتردد صداها على جدار الزمان والمكان , والتي تواكب تواصل الأجيال وهي تزرع الأمل وتعانق الحياة .


    منقول للفائدة

    من نالوت
    مشرف منتدى القضايا الإجتماعية

    عدد الرسائل : 119

    رقم العضوية : 38
    تاريخ التسجيل : 22/04/2008

    رد: قصر اتكويت

    مُساهمة من طرف من نالوت في 3/5/2008, 7:56 pm

    معلومات رائعة عن قرية تكويت وقصرها

    تحياتي لك أخي اللالوتي

    ازم
    مشرف منتدى الشعر والخواطر والقصص

    عدد الرسائل : 2413

    العمر : 35

    الموقع : htt:p//naluty.forumchti.com
    المزاج : معاك
    تاريخ التسجيل : 13/12/2008

    رد: قصر اتكويت

    مُساهمة من طرف ازم في 9/4/2009, 2:44 pm

    منطقة تكويت من المناطق القديمة وبها قصر((غسرو)) قديم وتعتبر من القرى او الريف

    شكرا للتعريف بها


    مزيد من اللرقى




    ........

    nuri
    المراقـــب العــــام

    عدد الرسائل : 1037

    العمر : 53

    المزاج : مشغول البال !!
    تاريخ التسجيل : 21/12/2008

    رد: قصر اتكويت

    مُساهمة من طرف nuri في 10/4/2009, 5:10 pm

    تصوير جميل بالكلمات ! حقا تكويت هي الشقيقة الصغرى للالوت _ ربما ملت من العيش في الجبال فآثرت ان تبتعد قليلا حيث السهل بدون ان تنسى ان تحمل معها قسوة الجبال فكانت تلك الربوة وذلك القصر فاضحت وكانها لسان حال الشقيقة الكبرى وهي تقول لامفرمني الا الي!


    ----------------------------------------------------


    اللالوتي
    المدير العام

    عدد الرسائل : 1388

    العمر : 28

    المزاج : عال العال
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : 07/04/2008

    رد: قصر اتكويت

    مُساهمة من طرف اللالوتي في 14/4/2009, 7:11 pm

    حقيقة ما أروع تكويت وقصرها
    قصرها الأثري
    من أجمل ما يكون


    ----------------------------------------------------

      الوقت/التاريخ الآن هو 21/2/2017, 9:57 am